الرئيسية / مرصد العصر الجليدي / الغرض من هذا البلوج وصفحاتنا الاجتماعية
A woman looks at the almost empty shelves while she looks for groceries and goods in a supermarket in Caracas, Venezuela March 23, 2018. REUTERS/Carlos Garcia Rawlins

الغرض من هذا البلوج وصفحاتنا الاجتماعية

تذكير سريع للأعضاء القدامى ولإطلاع الأعضاء الجدد والزوار على الفكرة الاساسية التي يتبناها هذا البلوج.. حتى لا يتجه تفكيرهم إلى الجانب الإخباري عن الكوارث.. وينسوا الغرض الأول والأخير.. ألا وهو اعلام الناس بما يجري فعلا..

وما يجري فعلا هو استمرار دورة العصور الجليدية الكبرى بعد سلسلة معقدة من الأسباب من بينها آلية التغيرات المناخية التي فسرها العالم ميلانكوفيتش.. وخصوصا دخول الشمس في دورة نشاط أدنى أكبر Grand Solar Minimum والتي تقود في النهاية إلى زيادة منسوب الاشعة الكونية وتأثيراتها الكارثية..

بالطبع سبق وأن فصلنا كل ذلك في كثير من المنشورات على الصفحة مثل هذا المنشور :

https://www.facebook.com/groups/mersad.org/permalink/389168024931986/

كما أود ان استغل الفرصة للتذكير بأننا في هذا البلوج نفند تماما خرافة وجود الكائن نيبيرو/نيميسيس الذي يزعم هواة الدجل أنه الطارق أو النجم المذنب أو غير ذلك من الاسماء المستعارة من ديننا لتمرير خزعبلاتهم.. وتم كشف تلك الخزعبلات مرارا في البلوج لذلك أدعوكم إلى الاطلاع على بعض المقالات..

أخيرا.. تذكير مرة أخرى.. بأن الغرض ليس ماديا.. ولا بحثا عن شهرة ولا سمعة.. ففي الواقع أنا كنت أريد أن أتابع وأفهم ما يجري من كوارث وما يحصل للمناخ فبحثت لنفسي.. وتوصلت إلى معلومات لم اجد بدا من أن أشاطركم إياها مدعومة بالأدلة والبراهين.. وإن كان بإمكاني طبعا أن أحتفظ بقناعاتي وما فهمته وعرفته لنفسي..

ولكن هل يحق لي أن أكتم ما يجري عن الناس ؟

خصوصا وأنني لا أرى من يتكفل بإطلاع الناس على الوضع الحقيقي للمناخ.. والاتجاه الكارثي الذي نسير إليه.. والمخاطر الحقيقية التي تلوح في الأفق..

لا أحد يقرأ الكوارث التي تجري ضمن منوال العصر الجليدي..
فقط خزعبلات نيبيرو ونبوءات نهاية الدنيا التي يملؤون بها رؤوس الناس..
ولا أحد يفسر شيئا بطريقة علمية أو يحاول تنبيه الناس إلى ما يحوم حول رؤوسهم..

لذلك سأوجز في النهاية..

كل القراءات العلمية التي يتم تحديثها وتحديدها بشكل دقيق تثبت أننا نعيش استمرار العصر الجليدي الكبير لا الجليدي الصغير..

نحن نتجه بشكل حثيث ومتسارع إلى أوج هذا العصر الجليدي منذ 1998 على الأقل ففي ذلك العام تمت ملاحظة انهيار سرعة وكثافة الرياح الشمسية وبداية ارتفاع منسوب الأشعة الكونية في كامل الهليوسفير..

الأوج تختلف التوقعات في تحديده ولكنه في الدورة الشمسية 26 وغالبا في السنة 2035 وحينها سيصبح لدينا كافة مميزات العصر الجليدي مناخيا حول العالم..

قبل ذلك الحين نشهد منذ الآن تدهور الظروف المناخية.. والسنوات الأربعة أو الخمسة القادمة ستكون قاسية جدا على البشرية وستتضاعف فيها الكوارث التي نشهدها حاليا إلى 6 اضعاف.. كما ستحدث غالبا كوارث بركانية وزلزالية كبرى..

وإن كانت البشرية غير محظوظة.. فسوف تشهد توهجا شمسيا كارثيا CME كفيل بحرق أغلب التكنولوجيا البشرية المعتمدة على الكهرباء وما سينجر عن ذلك..

ختاما.. التوقعات العلمية هي حدوث أزمة غذائية عالمية ناجمة عن فشل المحاصيل بسبب الطقس السيء من فيضانات وأعاصير وبرديات وثلوج وصقيع وموجات حر ويعقب ذلك غلاء الغذاء بشكل كبير جدا جراء ندرته ثم المجاعة عالميا.. ويعقبها الفوضى الاجتماعية والاقتصادية وانهيار الأنظمة والدول والحروب من أجل الغذاء والاستلاء على الجيوب المناخية التي ستبقى سليمة..

المتوقع أن تتبع ذلك الأوبئة بسبب انهيار الانظمة الصحية وسوء التغذية والاقتتال الداخلي في كل مكان.. وكل ذلك سيؤدي إلى.. فناء 4 من كل 5 بشر.. خلال 7 سنوات..

هذا ما أحاول التنبيه إليه من خلال هذا البلوج..
ودعوتكم إلى محاولة الإعداد أو الاستعداد لذلك..

ولا أحاول أن أركب موجة التنبؤات الدينية وادعاء معرفة الغيب أو توقع حدوث كل هذا مع المهدي أو قبله أو اثناء وجوده.. لا اعرف..

أبلغكم فقط بالمسائل المعرفية علميا..

وأدعوكم إلى نشر ما تعرفونه.. لعل الله أن ينفع بكم مؤمنا..

والله ولي المتقين..

https://www.facebook.com/groups/mersad.org/

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البحث الشهير لسفنسمارك عن تأثير الاشعة الكونية على تزايد التنوية والغطاء السحابي

Increased ionization supports growth of aerosols into cloud condensation nuclei H. Svensmark, ...

Pin It on Pinterest