الرئيسية / مرصد كشف الدجالين / انهيارات في حقل الارض الكهرومغناطيسي !!

انهيارات في حقل الارض الكهرومغناطيسي !!

من أكثر الخزعبلات الدجلية التي يكررها الدرزي السوري العشعوش بلا كلل ولا خجل زعمه وجود انهيارات في حقل الارض الكهرومغناطيسي !!

بينما نعلم جيدا أن الغلاف المغناطيسي الأرضي لا يمكن أن “ينهار” كما يزعم الدجال العشعوش وإلا ستتعرض الأرض لكمية من الجسيمات المشحونة كافية لأن تجعل الحياة مستحيلة..

765db1c0a963b1868853b6ad95fedf1d.jpg

فالغلاف المغناطيسي الأرضي بإذن الله يقوم بحماية الأرض من الرياح الشمسية إذ يمنعها من الوصول إلى الأرض.. ولو قدر لهذه الرياح الشمسية الوصول إلى سطح الأرض لانعدمت الحياة عليها تماماً مثلما نشاهد انعدامها في القمر أو المريخ العاري من الدرع المغناطيسي ومن الحياة.

والله برحمته لم يسمح لهذه الريح أن تقترب منا ولذلك فقد حفظ أرضنا بغلاف مغنطيسي محكم يحيط بها من جميع جوانبها، وتنطلق خطوطه من القطبين وتعود إلى القطبين.

إن مهمة هذا الحقل المغنطيسي هي تلقف هذه الريح الشمسية الملتهبة وتبديدها والتفاعل معها وحرقها، مما يؤدي إلى توهج الجزء الخارجي من الغلاف الجوي في شكل شفق قطبي

لذلك مجرد ادعاء وجود انهيارات مغناطيسية اعتبره أكثر من مجرد عارض من أعراض الدجل فهو ايضا علامة جهل مزمن وبلاهة لا شفاء منها!!

a3e57b367da493ffee3fe7b3fd398774.jpg

كما أن حقل الأرض المغناطيسي ناجم عن حركة المعادن المصهورة في باطنها وبخاصة الحديد المصهور في القسم الخارجي من نواة الأرض وعن دوامات باطنية كالدوامات التي تحدث في الغلاف الجوي والتي ينتج عنها الحقل المغناطيسي الأرضي لذلك لا يمكن أن “ينهار” الحقل المغناطيسي إلا بتوقف تلك الحركات الباطنية تماما بتوقف الأرض تماما عن الحركة 🙂

كذلك لا يمكن أن يتوقف الحقل المغناطيسي قبل توقف النشاط الاشعاعي الكثيف للثوريوم واليورانيوم في باطن الأرض وتوقف عملية التبلور التي تصاحب تصلب الغلاف الخارجي لنواة الأرض.. وغيرها من العمليات التي لا يمكن أن تتوقف قبل مليارات السنين باستهلاك تلك العناصر وامتصاص زخم الطاقة الحركية للارض

أما ما يسميه الدجال العشعوش بانهيار الحقل المغناطيسي فهو مجرد تفاعلات عادية لتلك الرياح الشمسية مع الحقول المتراكبة مثل قشرة البصل لغلاف الأرض المغناطيسي في توازن مدهش وأساسي لقيام الحياة على الارض مهمته المحافظة على الغلاف الجوي والحد من أثر الرياح الشمسية في تأيين ذرات الغلاف الجوي

a863e172dd3397d22eee86b3a7b3a0d6.jpg

كما أن شكل الغلاف المغناطيسي يبدو غير متناسق حول الأرض كما هو مبين في الشكل، إذ يكون مضغوطاً في الجهة المقابلة للشمس بسبب تصادمه بالرياح الشمسية، مشكلاً ما يعرف بقوس أو جبهة الاصطدام عند ارتفاع يناهز 90 ألف كيلومتراً، بينما يكون ممتداً نحو الجهة الأخرى مشكلاً ذيلاً عظيماً في الفضاء، يعرف بذيل الغلاف المغناطيسي (Magnetosphere tail) يمتد تأثيره حتى مسافة 6 ملايين و300 ألف كيلومتراً بعيداً عن الأرض. ويتشكل الذيل بواسطة الرياح الشمسية التي تلتف حول الغلاف المغناطيسي التي تسحبه معها غبر الفضاء.

ويقع الحزام الخارجي على ارتفاع يتراوح مابين 13 ألف كيلومتراً وحتى 60 ألف كيلومتر ويحوي في معظمه على الإلكترونات، بينما الحزام الداخلي يقع مابين 1000 كم- 6000 كم فوق سطح الأرض ويحوي على إلكترونات وبروتونات. كما يحوي النطاقان أيضا على العديد من الجسيمات المشحونة كجسيمات ألفا.

8794dbe2677a3e96a90155e69d48f3cc.jpg

وما علاقة ذلك كله بزعم العشعوش انهيار الغلاف المغناطيسي للأرض؟

قد يكون الحقل المغناطيسي والغلاف المغناطيسي للأرض غير مرئيين بالنسبة لنا بشكل مباشر على الأقل. ولكنها تشكل الدرع الذي يحمي جميع اشكال الحياة على الأرض من السقوط تحت رحمة الرياح الشمسية العاتية. وليست أضواء الشفق القطبي في هذه الحالة سوى عرض رائع لآثار هذه المعركة التي يخوضها هذه الدرع على مدار الساعة لحمايتنا جميعاً.

لذلك عندما تحمل الرياح الشمسية انبعاثات الكتلية الإكليلية وانفجارات كبيرة من الإشعاع إلى المجال المغناطيسي لكوكبٍ ما، عندئذ يمكنها أن تتسبب في ضغط المجال المغناطيسي على الجانب الخلفي، وذلك في عمليةٍ تعرف باسم “إعادة الربط المغناطيسي (magnetic reconnection)”.

هذه الظاهرة بالذات هي التي يزعم العشعوش ومن يروج له أنها “انهيار” مغناطيسي!!

هنا فيديو يفسر هذه الظاهرة الطبيعية

 وهنا مقال جيد جدا يتناول هذه الظاهر الطبيعية في الغلاف المغناطيسي

https://www.syr-res.com/article/10950.html

بالعربي الفصيح لا يوجد شيء اسمه انهيار الحقل المغناطيسي الأرضي إلا في رأس الدجال العشعوش

فتبينوا ولا تصدقوا كل من يدجل عليكم باسم العلم والعلم منه براء

c7bc9e1029771ebea342748c7fc06498.jpg

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سألوا الدجال لماذا تسمي خرافة نيبيرو / نيميسيس بالكلمة القرآنية الطارق

فأجاب : من هيئته وفعله وتاثيره وموعد وصوله وظهوره مع الشمس كمذنب ...

Pin It on Pinterest