الرئيسية / مرصد كشف الدجالين / حين يقرأ لكم العشعوش بيانات النازا بطريقته

حين يقرأ لكم العشعوش بيانات النازا بطريقته

أثناء جولاتي التويترية تعترضني المنشورات العشعوشية المضحكة ويضحكني بتحدياته السخيفة.. وإن شاء الله لن احرمه من الرد كل مرة لهدم اركان دجله في عقول المسلمين.. يقول إذن في المنشور الذي رأيته يخلط الحق بالباطل فيه كعادته : “إلى كل من ينكر الطارق من اين أتت الانهيارات الحقلية.. ؟”

أولا.. لتدركوا حجم المغالطة يريدنا ان نصدق دجله وإلا نصبح حسب رايه الفاسد كفرة لأن (من أنكر آية من آيات الله كافر !!) والطارق آية من آيات الله لا ينكره أحد.. ولكنه يغش الناس بإلباس نيبيرو / نيميسيس الخرافي لفظ الطارق وهكذا يمرر تأويله الفاسد لآية الطارق وفي نفس الوقت لا ينتقده أحد وإلا رماه بتكذيب وجود الطارق !!

خبث وغش واستبلاه للمسلمين الذين ذهب في ظن الكثيرين منهم أن الطارق القرآني فعلا يتوافق مع صفات خرافة النيميسيس / نيبيرو وغاب عن العشعوش وأشباهه أن الطارق آية معروفة التفسير ولا مجال فيها للتأويلات الدرزية..

ملحوظة : من يود فتح نقاش حول الطارق أدعوه قبل كل شيء إلى مراجعة مختلف التفاسير الموجودة حول سورة الطارق وماهيته.. وسيجد بحول الله انه لا علاقة للطارق في القرآن بكوكب خرافي يتسلل بين كواكب المجموعة الشمسية العملاقة دون أن يؤثر فيها أو يتأثر بها ويسرع ويبطئ ويتحرك كالشبح ويختفي خلف الشمس بالسنين ليأتينا ذات ليلة ليلاء دون أن يعرف بوجوده غير العشعوش الدرزي وتلسكوبه البدائي الذي لم يتحفنا مرة بصورة له..

أقول صورة لمرصده العبقري لا صورة للكوكب الوهمي فالتلسكوب قد.. أقول قد يوجد (احتمال ضعيف جدا جدا جدا) ولكن الكوكب نيميسيس / نيبيرو الذي ألبسه كلمة الطارق (في الواقع يقول نجم بني قزم) لا يمكن أن يوجد ولو أتاكم بصورة له فإنها ستكون نكتة كالعادة 🙂


أعود إلى براهينه السخيفة التي يدجل بها على الناس مثل الرسم البياني للرياح الشمسية (اللوحة السوداء مع تلك المنحنيات المقياسية) ACE

وهي قياسات مصدرها حسب النازا.. هو قمر صناعيACE Advanced Composition Explorer موجود بين الأرض والشمس على مسافة مليون ونصف كلم من الأرض ويعترض الرياح الشمسية ويقيسها ويرسل المعطيات قبل أن تصل الرياح إلى الأرض بساعة..

https://www.swpc.noaa.gov/products/ace-real-time-solar-wind

The NASA Advanced Composition Explorer (ACE) satellite enables SWPC to give advance warning of geomagnetic storms. Geomagnetic storms are a natural hazard, like hurricanes and tsunamis, which the National Oceanic and Atmospheric Administration (NOAA) Space Weather Prediction Center (SWPC) forecasts for the public’s benefit. Geomagnetic storms impact the electric power grid, aircraft operations, GPS, manned spaceflight, and satellite operations, to name some of the most damaging. Severe geomagnetic storms can result in electric utility blackouts over a wide area.

The location of ACE at the L1 libration point between the Earth and the Sun, about 1,500,000 km forward of Earth, enables ACE to give up to one hour advance warning of the arrival of damaging space weather events at Earth. SWPC issues warnings of imminent geomagnetic storms using these data.

وتلك القياسات هي عن سرعة تلك الرياح (أساسا قياس الأيونات الشمسية النشطة والإلكترونات واتجاهات المجال المغناطيسي وخصوصا تدفقات الجسيمات عالية الطاقة للتوهجات الشمسية والكتل الاكليلية) التي يمكن أن تسبب العواصف المغناطيسية الأرضية ويعطي القياسات/الإنذارات ساعة مسبقا (قبل ان تبلغ الأرض) للنشاطات الشمسية غير العادية للسماح لمن لديهم أنظمة حساسة لمثل هذا النشاط باتخاذ إجراءات وقائية.. (صورة متحركة GIF عن توقعات مسار الكتل الشمسية)

بالأمس مثلا ظهر في الشمس بقعة شمسية صغيرة كسرت سلسلة من تسعة ايام بلا نشاط يذكر وتلك البقعة الصغيرة مؤثرة لأنها كانت في مواجهة الأرض وتفاعل الشعيرات البلازمية في أقطابها المغناطيسية حين تتلامس أنتج توهجا عاصفا باتجاه الأرض يبلغنا اليوم ليسبب عاصفة كهرومغناطيسية أرضية هامة يمكن أن تبلغ درجة kp5 أي عاصفة بسيطة ومعتدلة إن زادت قليلا ولكن لها إجراءات مضادة بالنسبة لمشغلي الأقمار الصناعية وغيرهم من مزودي الاتصالات والتموقع GPS والملاحة الجوية وما إلى ذلك من المؤسسات التكنولوجية التي قد تتأثر..


المهم في الحكاية هو أن العشعوش (ووكلاءه في المنطقة لا يدركون ربما دجله عليهم) يمرر تلك الفاصلة الفارغة في القياسات على انها (اطباق شديد) 🙂

أولا لا أعرف المصطلح المذكور : أطباق أو إطباق من القبض ربما ؟
لكن مالذي سيقبض وعلى ماذا ؟ 🙂 والله هالاطباق نكتة..

أو ربما يتحدث عن ظاهرة “إعادة الربط المغناطيسي (magnetic reconnection)”. ويروج لها على أساس أنه يوجد ما يسميه إطباق شديد أو انهيارات مغناطيسية 🙂

ظاهرة طبيعية لكن غير معروفة للجمهور الواسع ولذلك وجدها تصلح للتدجيل بها..
للتعرف على هذه الظاهرة وفهمها بعيدا عن العشعشة : اضغط هنا

المهم.. ما يحدث يا سادة يا مادة يا كرام.. هو أن البيانات التي يرسلها قمر الناسا ACE تمر عبر سلسلة من الشركاء الدوليين والشركاء المحليين لتوفير تتبع مستمر للساتل.. وتشير الصورة (من المحطة الأرضية لتنسيق المتابعة للساتل https://www.swpc.noaa.gov/products/ace-ground-station-tracking-plots) إلى تدفق البيانات عن الرياح الشمسية وفي حالة توقف البيانات عن التدفق حين لا يكون الساتل قبالة إحدى محطات المتابعة في أحد البلدان المشاركة في الشبكة.. يحدث ذلك الفاصل في البيانات كما ترون..

اي أنها مجرد مسالة لوجستية في استقبال الإشارة من الساتل ونشرها ولو كان هناك ما تريد الناسا اخفاؤه لقامت بكل بساطة بملء ذلك الفراغ ببيانات عادية 🙂

وتذكير مرة اخرى بربي يا عشعوش : الناسا التي تستشهد ببياناتها تنكر وجود نيميسيس / نيبيرو من اساسه ولا تنكره فقط بل تعطي العالم كله امكانية متابعة كل البيانات من السواتل (http://www.solarham.net/index.htm) ولا شيء يظهر اي اثر لكوكبك الوهمي الذي لو كان موجودا لكانت آثاره لا تغيب عن كل القياسات اليومية لعديد الظواهر المرتبطة بنشاط الشمس خصوصا قياسات حقولها المغناطيسية الممتدة لمسافات بعيدة جدا ولو وجد أي شذوذ يتسبب به كوكب حر أو جوال كنيبيرو الخيالي في المجموعة الشمسية لتسبب في اضطرابات ضخمة لللتوازنات الكوكبية والجاذبية الدقيقة ولانتهى بأن يدمر كل النظام الكوكبي للمجموعة الشمسية بسبب التجاذب الحتمي بين الكوكب الموهوم وبقية الكواكب خصوصا العملاقة التي يستحيل أن يمر شيء دون أن تجذبه إليها وتفسد مساره..

فالكواكب العملاقة ليست شفافة وقد راينا المذنبات والكويكبات كيف تنجذب إلى المشتري مثلا وتنتهي في قلبه مما دعا العلماء إلى تسمية المشتري بدرع الارض لذلك فالكوكب المزعوم حتما لو وجد لانتهى في قلب أحد الكواكب العملاقة في المجموعة الشمسية خصوصا وان الاحمق الذي اخترع قصة نيبيرو التي تنشرونها بلا هوادة أضاف أن النينجا نيبيرو يتسلل خلال المجموعة الكوكبية الشمسية واقمارها وتوازناتها الدقيقة كل 3600 سنة !! اي انه خلال 4 مليار سنة عمر المجموعة الشمسية نجح في المناورة بين الكواكب ملايين المرات 🙂

وبالنسبة إلى الصورة الثانية التي يستعملها دعاة العشعوشية النيبوروية تحت اسم الطارق والطارق منهم براء فهي عن مراقبة قمر ستيريو A للشمس ومحيطها وما يقترب منها من المذنبات ومرور الكواكب يظهر ايضا في تلك الصور التي لا تنتهي لانه في كل لحظة هناك مذنبات معروفة واخرى مجهولة تمر بجانب الشمس والتصوير يتم هناك لان تفاعل الرياح الشمسية مع تلك الأجسام يظهرها وانعكاس الضوء عليها هو ما يجعلها قابلة للتصوير الضوئي خصوصا وان تبخر جزء من كتلة المذنبات يجعلها أسهل للمراقبة وتحليل مسارها وسرعتها ومكوناتها ويوجد موقع معروف للجمهور فيه كل المعطيات المتوفرة عن تلك الأجسام وعن الكويكبات التي تقترب من الأرض في كل حين وهي بعشرات الآلاف كل سنة ونادرا ما يتجاوز قطرها بضع أمتار إلى كيلومتر أو أكثر لانه يصعب ان لا تكتشف إن تجاوز حجمها الكيلومتر..https://cneos.jpl.nasa.gov/stats/totals.html

هنا مثلا https://cneos.jpl.nasa.gov/news/ يمكنكم متابعة الأخبار عن تلك المذنبات والكويكبات التي تمر بالقرب من الشمس أو بالقرب من الأرض.. واحد اخطرها هو كويكب فلورانس الذي تمتع بتغطية اعلامية وعلمية واسعة لأنه من أكبر تلك الاجسام التي اقتربت من الأرض وكان حجمه 4.4 كيلومتر ومر على مسافة قريبة جدا تساوي بعد القمر عن الأرض 26 مرة !!


يعني تلك “الصخرة” التي تبعد عنا ذلك البعد وتمت مراقبتها ودراستها وتصويرها.. وزعبول العشعوش الذي يساوي كتلة أو قطر الارض 7 مرات والذي سيمر بين الأرض وقمرها (هع هع هع هع هع) لا يمكن مشاهدته لان آلاف التلسكوبات التابعة للهواة على الأرض إضافة إلى كل تلسكوبات المراصد العلمية من جميع الأطوال الضوئية وما تحت الحمراء ومراصد اشعة أكس والاشعاعات الرادارية والمسابر بالموجات الصوتية وكل التقنيات عجزت عن رصد الكوكب النجمي الشارد نيبيرو المزعوم..

بالنسبة إذن إلى تلك الصورة التي يستشهد بها هي مجرد لقطة اخرى بين آلاف اللقطات التي تتكرر من سنين وسنين لمذنبات وكويكبات لم يعد يتابعها حقا إلا المهووسون بالمذنبات لان متابعتها يوميا مملة فاغلبها لا يتجاوز حجمها الأمتار.. ووحدهم العشعوشيون لا يزالون يجلبون تلك اللقطات من أقمار النازا للمذنبات للاستشهاد بها على أنها لنيبيرو المذنب المجنح هع هع هعه ..


من سنين وسنين الشكل المجنح موجود في المذنبات ببساطة لأنه نوع من التشويش يحصل لعدسة تصوير القمر لاسكو الذي يصور انعكاس اشعة الشمس على تلك الأجسام من زمان وليس هناك أجنحة ولا هم يحزنون كما أن أغلب الكواكب التي تمر أمام حقل التصوير مثل الزهرة وعطارد تأخذ ذلك الشكل 🙂


أكرر من يريد ان يتابع المذنبات.. هنا مثل آخر المذنب (2014 EY24) يقترب اليوم من الأرض https://www.minorplanetcenter.net/db_search/show_object?object_id=2014+EY24 حجمه من 40 الى 80 متر ويقترب من الارض 14 مرة ابعد من مسافة القمر

لكن لا تركزوا كثيرا على تلك المذنبات كيلا يصيبكم فيروس الوهم العشعوشي
وركزوا على وضعنا خلال العصر الجليدي الذي داهمنا بينما نبحلق في صور سوهو وستيريو للمذنبات ونحلم بأنها ستخلصنا وتنقذنا من الواقع المرير..

فيقوا يرحمنا ويرحمكم الله

والسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قراءة نقدية لآخر ترهات العشعوش نبي النيميسيس / نيبيرو

مرت فترة طويلة لم أطالع فيها سخافات العشعوش الدرزي الذي يتزعم تيار ...

Pin It on Pinterest