الرئيسية / مرصد العصر الجليدي / خسائر كبرى متوقعة في المحاصيل الرئيسية في باكستان

خسائر كبرى متوقعة في المحاصيل الرئيسية في باكستان

قالت السلطات في إسلام أباد إن تدفقات المياه الحالية في نهر جيلوم بلغت أدنى مستوى لها منذ 42 عاما، وسوف تؤدي إلى نقص المياه بنسبة 40 في المائة في بداية موسم الخريف، مما يشكل تهديدا خطيرا للمحاصيل القادمة..

قامت لجنة فنية لهيئة نظام نهر الإندوس تضم خبراء فنيين من الوكالات الفيدرالية ومديرية الأرصاد الجوية وممثلين من المقاطعات الأربع باحتساب إجمالي توافر المياه في 95 مليون فدان لموسم الخريف مقارنة مع 107 مليون فدان في العام الماضي..

وقال مدير العمليات خالد إدريس رنا الذي ترأس الاجتماع إنه لن يكون هناك أي تخزين للمياه في الخريف بعد عدة سنوات.. وسيعتمد الري بالكامل على تدفق النهر..

وقال إن مكتب الأرصاد الجوية أطلع الاجتماع على الظروف المناخية السائدة وأنه سيتعين على نظام الري بأكمله الاعتماد فقط على تدفقات الأنهار في الخريف..

وأعرب الاجتماع عن قلقه الشديد إزاء تدفقات جيلوم، وأشار إلى أن الوضع غير معتاد في موسم الربيع المنتهية مدته، ويخشى أن يظل الوضع هكذا في الخريف.

كما أنه من المتوقع أن سد مانجلا لن يكون قادرا على تحقيق ملء كامل طاقته في الموسم المقبل.. واتفقت حكومة إرسا ووابدا والسند على أن خسائر المياه في منطقة إندوس سوف تصل إلى 40 بالمائة في أوائل الخريف و 20 بالمائة في أواخر الخريف.

وتم إبلاغ الاجتماع بأن التدفقات في نهر جيلوم كانت غير طبيعية منذ العام الماضي، وقد طُلب من هيئة مياه نهر السند الباكستانية مؤخراً أن تطلب من الهند زيادة مبكرة للأنهار عبر خط المراقبة تحت رعاية معاهدة مياه نهر السند..

وقال السيد رنا إن اللجنة الاستشارية للهيئة التنظيمية ستقوم بمراجعة حالة توفر المياه في 29 مارس، كما ستحدد حصص المياه الإقليمية حسب توفر المياه..

مقتطفات من هذا المقال : https://www.dawn.com/news/1397003

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الغرض من هذا البلوج وصفحاتنا الاجتماعية

تذكير سريع للأعضاء القدامى ولإطلاع الأعضاء الجدد والزوار على الفكرة الاساسية التي ...

Pin It on Pinterest