الرئيسية / مرصد الحروب / في الغوطة الشرقية عشرات الأطفال والنساء دفنوا أحياء في ملجئ احتموا به..

في الغوطة الشرقية عشرات الأطفال والنساء دفنوا أحياء في ملجئ احتموا به..

الهروب من الموت إلى الموت.. عشرات النساء والأطفال في يدفنون أحياء تحت أنقاض ملجئ احتموا به من بطش الطائرات الروسية، فكان الأجل أسبق إليهم بقصف استهدف ملجأهم.

7e7830237d92dcc102820aa1553a79b2.jpg

47fafa806752641824edd4f493d20a34.jpg

eded247a75fdc46c90b9ed2bcf14c886.jpg

6fbb9cdee6f0d60a965dc1754d0dbf61.jpg

والطائرات الروسية تقتل عناصر من الدفاع المدني الذين يحاولون إنقاذ عوام المسلمين!

الفيديو يصف المشهد لوحده !

لا داعي للكلام هنا !

كما أنه من المقرر خروج 2000 شخص اليوم بينهم مابين 600-700 مسلح من فصيل “أحرار الشام” كدفعة أولى من مدينة حرستا في باتجاه إدلب

53adde6f42b856784d6bd59d218d8e77.jpg

d77e56b5344e2cc4f98ef2a794e1c7a7.jpg

87e015deba62c28d4812dc73ccd298ab.jpg

وفي المقابل..

أعلنت صفحات موالية لنظام الكلب مقتل أحد قادة مجموعات الاقتحام التابعة لميليشيات ‘النمر’ في الغوطة الشرقية، خلال معارك الحملة العسكرية التي يشنّها النظام على الغوطة لليوم الـ 32 على التوالي مدعوماً من حليفته روسيا.

وذكرت صفحة (وكالة اخبار أساطير الجيش العربي السوري) الموالية أن (علي غانم) قائد مجموعة اقتحام ‘النواصر’ التابعة لمليشيا ‘النمر’ قُتل في معارك الغوطة الشرقية، موضحة أنه ينحدر من قرية (تل حسن باشا) بريف حماة الشرقي.


وفي السياق، أفاد ناشطون أن (غانم) يُعد القائد الميداني لـ (سهيل الحسن) والمعروف بـ ‘النمر’، حيث شارك مع ‘النمر’ في جميع المعارك التي خاضها في سوريا منذ عام 2012.

وكانت صفحة (اللواء الركن ماهر الكلب – مكتب الامن – فرع المعلومات) الموالية ذكرت أن مجموعة ميليشيا ‘النواصر’ تحركت باتجاه الغوطة الشرقية، تحت قيادة القائد الميداني (يونس الحسكي) وبتوجيه من (سهيل الحسن).

 

من جهة ثانية، أعلنت صفحات موالية للنظام مقتل العميد (علي عمران) خلال المعارك الدائرة في الغوطة الشرقية.

وكان قائد ميليشيا ‘مجموعة الفهود’ إحدى الميليشيات الممولة من الحرس الثوري الإيراني قُتل قبل أيام على يد مقاتلي فصائل الغوطة الشرقية، واعترفت صفحات موالية لنظام الكلب في شبكات التواصل الاجتماعي بمصرع (عبد العزيز عساف) الملقب بـ ‘الفهد’.

وأوضحت صفحات نظام الكلب، أن (العساف) هو أحد القياديين فيما تسميه ‘المهام الخاصة – شعبة المخابرات العسكرية’ وقائد ميليشيا ‘مجموعة الفهود’ المخصصة للاقتحام والتابعة لميليشيا ‘النمر’ منوهةً إلى أن (العساف) قد فقد أحد أبنائه قبل فترة في معارك ريف دير الزور.

 

وتشير مصادر عسكرية من الفصائل العاملة في الغوطة الشرقية إلى مقتل أكثر من 160 عنصراً للنظام خلال الـ 72 ساعة الماضية، إثر هجمات معاكسة شنها مقاتلو الفصائل على النقاط التي تقدمت إليها ميليشيات النظام، لا سيما في الريحان ومسرابا والمزارع المحيطة بها، حيث أكدت مصادر من الفصائل (فضلت عدم الكشف عن هويتها) (الثلاثاء) أن 80 عنصراً من ميليشيا ‘الحرس الجمهوري’ التابعة لنظام الكلب لقوا مصرعهم، إثر محاولتهم اقتحام إحدى نقاط رباط الثوار.

يذكر أن صفحات موالية لنظام الكلب في فيسبوك قد أكدت أن حصيلة القتلى من ضباط وعناصر نظام الأسد في الغوطة بلغت 510 ضباط، موثقين بالأسماء، بينهم لواء وهو (أحمد محمد حسينو/ إدلب-الزنبقي-سكان اللاذقية) وعقيدان و6 ضباط برتبة عقيد و4 برتبة رائد و3 برتبة مقدم، و 11 برتبة نقيب، بينما حملت باقي الأسماء رتبة ملازم وهي عادة ما يمنحها النظام لعناصره كرتبة ‘شرف’.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

في افغانستان.. حفل لتكريم الأطفال الذين أكملوا حفظ القرآن.. حوله الأمريكان إلى حمام دم..

هل أتاكم نبأ #قندوز ؟ 400 شهيد على الأقل من بينهم 150 ...

Pin It on Pinterest